بالفيديو والصور ـ “عملية هند”.. “معجزة” جراحية لإماراتية على يد طبيب مصري !

لحظات انتظار صعبة عاشتها أسرة “هند” الإماراتية، وهي تنتظر خروجها من غرفة العمليات حيث تخضع لجراحة نادرة.
اعوجاج وتحدب شديد في عمودها الفقري، جعل الفتاة محبوسة داخل جسدها، قبل أن ينقذها الطبيب المصري هاني عبدالجواد.
الرجل الذي سارع فور انتهاء الجراحة التي وصفها بـ”أخطر أيام حياته”، و”أخطر جراحة تشوه بالعمود الفقري على وجه الأرض”، لطمأنة أسرتها بفرحة عارمة حبس خلالها دموعه.
يطمئن الطبيب والدها، قائلا: “هند زي الفل هند قوية، وبتحرك رجليها وتتنفس وتشيل الأنبوبة، اليوم أسعد أيام حياتي”، يضيف موجها رسالة للأب الذي ظل يرى معاناة ابنته لسنوات طويلة: “بس أنت جامد واستحملت كتير، العملية صعبة جدا أصعب مما كنت متخيل”.
ليرد الأب المشتاق لرؤية ابنته: “أنا قلت لو الدكتور استطاع عمل هذه العملية فلن يجد أي صعوبة في عملية أخرى، كرم الله واسع”.
وكشف الطبيب عن كواليس الجراحة الخطرة، مؤكدا أنه كان سيتخذ قرارا بالتراجع عنها، يقول: “أنا عملت عمليات كتير لكن هند كانت صعبة، لحد ما فتحت الجلد كنت هقفله تاني، مش لاقي العمود الفقري”.
يضيف عارضا بعض صور العملية للأب: “هي معجزة الإشاعة كانت بتقول إن هند حاجة مستحيل نقدر نلمسها، كرم ربنا كبير جدا، من ساعة ما خدت القرار وأنا كنت متخوف.. هند هستفيد من ظهرها مكنش عندها بطن هند بقت إنسانة تانية”.
وكانت الأسرة قد فَقَدت الأمل في إصلاح الاعوجاج والتحدب الشديد في عمودها الفقري.
تسرّب هذا الشعور للأسرة بعد أن أخبرها الأطباء بعد رحلة علاجية في ألمانيا قبل نحو 7 سنوات، أن إجراء الجراحة لها يعني خيارين لا ثالث لهما، وهما إما أن تخرج متوفية من الجراحة أو مشلولة.
وخلال السبع سنوات الماضية، كانت المشكلة تزداد مع تقدّم الفتاة البالغة من العمر الآن 18 عاماً في النمو، الأمر الذي أضاف صعوبة لحالة مرضية كانت صعبة في الأساس.

الجديد

وسوم :
مواضيع متعلقة
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com