وثائق جديدة تكشف تعرّض أنجلينا جولي للعنف الجسدي واللفظي من براد بيت

أفاد موقع “إندبندنت” البريطاني بأنه حصل على وثائق جديدة من مكتب التحقيقات الفيدرالي في ما يتعلق بقضية أنجلينا جولي وطليقها براد بيت، أظهرت أن الممثل أقدم على تعنيف زوجته السابقة وأطفالهما لفظيا وجسديا.

وبحسب الوثائق، فقد أخبرت جولي مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي أن براد بيت صرخ في وجهها، “أمسكها من رأسها”، وهزها، و”دفعها إلى جدار الحمام” على متن طائرة خاصة في أيلول عام 2016.

وزعمت جولي في البيانات أن تصرفات بيت أرعبت أطفالهما الستة، الّذين تراوحت أعمارهم بين 8 أعوام و15 عامًا في ذلك الوقت.

وادّعت الممثلة العالمية أن زوجها السابق تناول العديد من المشروبات الكحولية أثناء الرحلة. وعند هبوط الطائرة، كانت قيمة الأضرار الّتي تسبب بها تفوق قيمتها الـ 25 ألف دولار، وذلك بسبب شربه النبيذ الأحمر والجعة.

وبحسب ما ورد، فقد أخبرت جولي أنها قررت نقل أطفالها إلى فندق للحصول على قسط من النوم، عندها حاول بيت منعها من الإقدام على ذلك واستمر بالصراخ بطريقة وحشية.

وفي عام 2016، نفى النجم الهوليوودي مزاعم بأنه أساء إلى أحد أطفاله على متن طائرة خاصة.ويُذكر أن جولي تقدمت بطلب للطلاق في 19 أيلول. ومنذ ذلك الوقت، دخل بيت وجولي في العديد من القضايا في المحاكم، بما في ذلك قضية حضانة أطفالهما.

independent.co.uk

وسوم :
مواضيع متعلقة
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com